كُتاب المقالاتمحمد رضا محمد اللواتي

كورونا والعابث الأخير في هذا القرن..!

Hits: 6

مُحمَّد بن رضا اللواتي – الرؤية

mohammed@alroya.net

منذ أن أجاب الأمريكي روبرت ردفيلد رئيس مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها، عن سؤال حول مدى احتمال موت مجموعة من الأمريكيين بسبب “كورونا” وليس الإنفلونزا الموسمية، بأنَّ “كان هذا هو الحال في بعض الحالات في الولايات المتحدة حتى الآن”، وحتى تغريدة المتحدث الرسمي للخارجية الصينية -والتي استبطنت اتهام الأمريكان بأنهم وراء انتشار هذا الفيروس في ووهان الصينية- وقع تراشق بين الأمريكان والصينيين حول من يمتلك براءة اكتشاف أو اختراع هذا الفيروس، متسبِّبا في هذه الجائحة الفظيعة، لا يبدو أنه سينتهي عن قريب. وسواء أكان لهذا الأمر أساس من الصحة أم لا، إلا أنه أعاد إلى الأذهان ما كتبه بريجنسكي عام 1970، في كتابه “أمريكا بين عصرين: أمريكا والعصر التكنوتروني”، الذي عرَّبه محجوب عمر؛ حيث جاء فيه: “إنني أرى الوقت الذي سيكون فيه لدينا الوسائل ومن ثم الرغبة التي لا يمكن مقاومتها، لتشكيل الوظائف السلوكية والفكرية لكل الناس، من خلال تشكيل العقل بيئيا وبالكيمياء”! (يُراجع كتاب: “المراودة الفكرية بين الإسلام والغرب”).

ولكن، تشكيل العقل بيئيا بمعيار ماذا؟ الجواب حاضر لدى بريجنسكي مرة أخرى، وفي المصدر ذاته؛ إذ يقول: “التأثير الأمريكي في الثقافة العامة وفي تقاليد الشباب وأساليب الحياة ملموس، وسواء أكان ذلك للأفضل أم للأسوأ، فإن العالم يتعلم ما هو مخبُوء له من الخبرة اليومية الأمريكية.. فنحن أمام علاقة جديدة بين أمريكا والعالم، علاقة فيها نفحات الإمبريالية تختلف تماما عن البنية الإمبريالية التقليدية”.

وبريجنسكي يقصد بالإمبريالية التقليدية احتلال الشعوب وإذكاء فتيل المؤامرات السياسية والعسكرية ووأد الحضارات، وغيرها من الممارسات التي تتفنن فيها الولايات المتحدة، بينما يقصد بالإمبريالية الجديدة، تولي زمام التكنولوجيا لجعلها تقطر تسلطا، فلقد وجدت الولايات المتحدة فيها ضالتها التي تمنحها القدرة الشاملة والجبروت، ومن خلالها، يتم تشكيل الوعي بكل تجلياته، بصفته منتجا يتم تصنيعه أمريكيًّا. ومعنى ذلك أن الجوهر في الإمبريالتين محفوظ، وهو قانون الإخضاع، وتختلف الوسيلة فحسب، بإدخال التكنولوجيا لادارة العالم تكنوترونيا، بإدخال البيولوجيا في هذا المعترك، بجوار الآلة الإعلامية، بالطبع، والتي مارست دورا يكاد لا يكون له نظير في طبع الثقافات المتنوعة بطابع الثقافة الأمريكية.

إذن، النموذج الأمريكي هو المطلوب إيجاده في العالم كله؛ بحيث أينما يمَّمنا وجوهنا وجدناها! فمنذ أن أعلن الألماني نيتشه أن إله الغرب قد مات، يقول: “أقدس ما يقتنيه العالم وأقواه نزف تحت طعنات سكاكيننا”، فليس المؤهل للجلوس في مكانه -بحسب منطق الترسانة النووية الرهيبة- غير أمريكا، وهي الدولة الوحيدة في الكرة الأرضية التي قامت وفق تصور سلطوي، وقد ألغت كل ما كان سابقًا عليها في الأرض التي شهدت نموها، بحسب كتاب “المراودة الفكرية بين الاسلام والغرب”، تمثَّل ذلك الإلغاء بإبادة الهنود الحمر، وإحياء تجارة العبيد، حتى غدا بلدا بلا تاريخ، وكم أدهش العالم، في هذه الأيام التي يئن فيها تحت ضربات اجتياح “كورونا” له، كيف كانت -الولايات المتحدة- تتابع، وبتلذذ، أحوال خصومها، وتساقطهم “كرونونيا”، سواء في الصين أو إيران أو حتى إيطاليا، الدولة الأوروبية الوحيدة من مجموعة الكبار، والتي تجاوزت الخط الأمريكي الأحمر ووقعت مع الصين 29 اتفاقية تقدر قيمتها بعدة بلايين من الدولارات في قطاع الطاقة. فهل قُدر للعالم أن يشهد للولايات المتحدة نبي نهاية الزمان، نذر نفسه لإرادة القوة، مُعجزته التكنولوجيا، وغايته أن يكون العابث الأخير في مقدرات الشعوب لهذا القرن؟ ولكن لا يبدو أن مُعجزتها والتي تبجَّحت بها طويلا وصاحت برفيع الصوت أنه لا توجد مشكلات يعجز العلم عن حلها، لا يبدو أنها مُعجزة فعالة للغاية، فإذا بفيروس ضئيل الحجم يُسقط مواطنيها في عقر دارها، بعدما أوجد ذعرا عالميا وخسارات مالية غير مسبوقة، والمذهل في الأمر أن فكرها مشغول تماما في كيف يمكنها سبق العالم بإنتاج دواء له قبل خصومها، بل وعن غير تحقيق كاف عن سلامة استخدامه، في حين، يعوزها أدوات تكفي لفحص المرضى من مواطنيها، فضلا عن الأدوات اللازمة لأجهزة الفحص تلك، حتى إن جاك ما صاحب مؤسسة “علي بابا” تعهد بإرسال كميات كبيرة منها للولايات المتحدة. (يُراجع: الآيات الغيبية في وباء كورونا: رؤيا للبحوث والدراسات www.ruyaa.cc)، ناهيك عن تهديد العالم بالعقوبات لمنع وصول أبسط المستلزمات الطبية بأيدي خصومها، لتقدم لنا لونا ما شهد له العالم نظيرا من تفشي الأخلاق الرأسمالية المادية في عقلها.

لقد خرج كورونا في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس، يعظ مُناديا بشدة لصوق الموت بنا، ومدى ضآلة أحجامنا أمام مقدرات التكوين، ويعيد نداء “جارودي” الذي أطلقه للأحياء، بأن الذين حفروا قبر الإله كانوا قد حفروا معه قبرا للإنسانية التي لا قدر لها إلا العيش في ظله، أو الموت معه، لكن لا يبدو أن عقل الولايات المتحدة مفتوح لاستيعاب مثل هذا النداء، بحسب آلان بووم في كتابه “The closing of the American mind HOW” (يُراجع: المصدر الأسبق).

إن هذه الجائحة، إن كانت قد فتحت عينا -أمثال حتى رئيس صربيا- على أنَّ الإنسانية الغربية ليست إلا خُرافة، إذ لم يستجِب لنداء إغاثة بلده أيا من جيرانه الأوروبيين، وسببت -الجائحة هذه- أن تظهر دراسات تؤكد أن بلدا كالولايات المتحدة ما عاد جديرا لأن يظل دولة عُظمى (يُراجع: https://www.foreignaffairs.com/articles/2020 أيضا: المصدر السابق)، قد علمتنا أن الوقت قد حان لأن تحدث تغييرات كبيرة في طريقة تفكيرنا، وأدائنا لأعمالنا، ونمط التعليم الذي نتلقاه، والصحة التي نتوخاها.

———————-

وختامًا: وجب الاعتذار لغوشو أوياما، ومحبي الشخصية التي ابتكرها بعنوان “المحقِّق كونان”، فلقد استعرتُ عنوانَ “العابث الأخير في هذا القرن” من سلسلة إحدى أفلامه، لشدة تناسبه بالعبث الأمريكي بشعوب هذا العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى