د. حيدر بن عبدالرضا اللواتيكُتاب المقالات

اهتمام قطر بالسياحة العمانية

د. حيدر اللواتي – لوسيل القطرية

ترتفع وتيرة الاستثمارات القطرية في السلطنة كل عام لتشمل مشاريع اقتصادية مختلفة تقيمها عمان في عدد من القطاعات الاقتصادية الهامة. وتأتي هذه المشاركة في إطار حرص دولة قطر الشقيقة لدعم السياسات التي تتبناها عمان في إطار جهودها المستمرة لتنويع مصادر الدخل الاقتصادي وتعزيز النمو الاقتصادي، الأمر الذي يعزز من سياسة توفير فرص العمل للعمانيين أيضا. وخلال الاسبوع الماضي وقعت وزارة السياحة على عدة اتفاقيات مع مؤسسات محلية وخليجية وأجنبية منها اتفاقية حق انتفاع مع مؤسسة قطرية لإقامة مشروع سياحي استثماري بمحافظة مسقط وذلك مع شركة بن الشيخ القابضة القطرية. هذا المشروع الذي وقع اتفاقيته كل من أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة العماني و محسن بن مبارك خوار رئيس مجلس إدارة شركة بن الشيخ القابضة سيقام بولاية السيب بالقرب من مطار مسقط الدولي، والذي سوف يتضمن أسواقا عمانية تراثية ومنشآت فندقية ومركزا ثقافيا وتجاريا ومطاعم ومقاهي ومرسى على مساحة أرض تبلغ 97804 أمتار. ويأتي تنفيذ هذا المشروع ضمن عدة مشاريع للمجمعات السياحية المتكاملة التي تنوي السلطنة تأسيسها في عدة محافظات عمانية، فيما سيقوم المستثمر بأعمال الإنشاء والتطوير في الأرض التي خصص لهذا المشروع وفقا للتصورات الهندسية المقدمة منه والموافق عليها من قبل وزارة السياحة.

هذا المشروع السياحي الحيوي سوف ينفّذ مع مجموعة من مشاريع مماثلة أخرى في إطار جهود السلطنة لتعزيز الاستثمار في القطاع السياحي، ويبلغ عددها عشر اتفاقيات بنظام حق الانتفاع تتنوع ما بين منتجعات سياحية وفنادق وشقق فندقية بجانب مطاعم ومخيمات سياحية سوف ترى النور في مختلف المحافظات العمانية خلال الفترة المقبلة. وسوف تعمل هذه المشاريع على تعزيز القيمة المضافة في القطاع السياحي، وستسهم في خدمة المجتمعات المحلية من خلال توظيف الشباب العماني وتوفير فرص اعمال للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي يزداد عددها سنويا، بجانب مواكبة النمو الذي يمكن أن يحققه القطاع السياحي الذي يعد اليوم ضمن القطاعات الخمسة الرئيسية في سياسة التنويع الاقتصادي بعمان.

لقد أكدت السلطنة مرارا على أهمية هذا القطاع بجانب استعدادها في تقديم الحوافز والتسهيلات للمستثمرين الراغبين للدخول في المشاريع التي تتنباها لتحقيق أهداف الرؤية العمانية للسياحة، الأمر الذي يؤدي إلى تعزيز استثمارات القطاع الخاص بالبلاد. ويمثّل المشروع السياحي الاستثماري القطري الذي سوف الشركة القطرية بمسقط اضافة مهمة للقطاع السياحي بما يتكون من خدمات سياحية نوعية تجمع بين الاصالة والمعاصرة وفي اظهار بعض الجوانب بما يجسّد الانماط العمرانية العمانية، حيث من المتوقع أن يبلغ تكلفة المشروع 120 مليون ريال عماني (312 مليون دولار أمريكي) وسوف يساهم في توفير 2000 فرصة عمل، بجانب قيمته المضافة والمسؤولية الاجتماعية، حيث سيتم من خلاله تشغيل 100 مشروع من مشاريع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالبلاد.

إن تنفيذ هذه المشاريع يأتي في وقت وقعت فيه وزارة السياحة في عمان العديد من الاتفاقيات والشراكات الاستراتيجية مع نخبة من المؤسسات الرائدة في عالم السياحة والسفر لتسليط الضوء على المقوّمات السياحية التنافسية التي يمكن أن تجعل السلطنة وجهة سياحية جاذبة إقليمياً ودولياً خلال الفترة المقبلة. ومع كل مشروع خارج النفط تزداد فرص عمان في التنويع الاقتصادي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق