Image Not Found

المقبولون يعبرون عن فرحتهم ويؤكدون عزمهم على مواصلة التفوق

Visits: 13

ثمنوا دعم الحكومة في توفير مقاعد بمختلف التخصصات

“عمان” عبر عدد من الطلبة المقبولين بمؤسسات التعليم العالي والبعثات الداخلية والخارجية عن فرحتهم بالقبول والتحاقهم بمرحلة جديدة في مشوارهم العلمي، مؤكدين عزمهم على بذل المزيد من الجهد لنيل التفوق وأعلى الشهادات العلمية للمساهمة في بناء الوطن، مثمنين الدعم المقدم من الحكومة في توفير مقاعد دراسية بمختلف التخصصات.

وقال إلياس بن حمد السعدي أحد المقبولين بالجامعة التقنية فرع شناص: “يطمح كل طالب في الدبلوم العام إلى موصلة التعليم العالي، وما أن بلغتنا نتائج القبول من مركز القبول الموحد حتى عمت الفرحة كل أفراد أسرتي، حيث يمثل هذا القبول المواصلة في كسب المزيد من المعرفة وهو نتاج كفاح منذ سنوات تكلل بالالتحاق إلى مرحلة جديدة تتطلب المزيد من الجهد.

وأعرب السعدي عن عزمه في مواصلة كسب المزيد من العلم والمعرفة والالتحاق بتخصصات تؤهله في المستقبل للعمل في تخصصات تخدم التوجهات المستقبلية للبلاد خاصة في عالم التقنية والابتكار والتعليم التقني.

من جانبه قال أحمد بن مرتضى اللواتي المقبول في بعثة خارجية في أستراليا: أشعر بالفخر وأنا أستقبل هذه النتيجة التي كانت هدفي قبل أن أبلغ مرحلة الدبلوم العام، مشيرا إلى أن الحصول على بعثة في الخارج لم يأتِ إلا بعد جهد عام كامل، تكاتفت معي فيه جهود الأسرة والمدرسة، ومن هذا المنبر أتوجه بالشكر لهم جميعا، وخاصة المدرسة التي وفرت لي البيئة المناسبة والمهيئة لتحقيق نتائج أهلتني للحصول على بعثة للخارج.

وقال أحمد بن إسماعيل البطاشي المقبول في بعثة في المملكة المتحدة إن الحصول على هذه البعثة هو نتائج الجهد الذي بذله الجميع ووقفة أفراد الأسرة طوال مدة الدراسة في مرحلة الدبلوم العام، مشيرا إلى عزمه مواصلة التعليم العالي والعودة بشهادة الماجستير في تخصص علوم الحاسوب.

وعبر البراء بن علي العامري مقبول في بعثة للولايات المتحدة الأمريكية عن بالغ فرحته بهذه النتيجة قائلا: “حصولي على بعثة إلى الخارج هو مفخرة لأسرتي، كونها كانت إلى جانبي طوال العام، ومنذ أن وضعت هذا الهدف كانت المؤازرة لتحقيقه من الوالدين اللذين لم يدخرا أي جهد في سبيل توفير ما يلزم لي للتفرغ للدراسة والمذاكرة ولله الحمد تكلل ذلك بالنجاح وحصولي على البعثة.

وأضاف: أتطلع إلى رد الجميل للوطن من خلال الحفاظ على أعلى مستوى في تمثيلي لبلدي بالخارج.

وقالت مارية بنت آدم البلوشية: “إن فرحتي بهذه البشرى لا توصف، حيث قبلت بجامعة التقنية والعلوم التطبيقية، وقد تكللت جهود الدراسة منذ المرحلة الأولى وحتى الدبلوم العام بهذه النتيجة، وأنا فخورة بقبولي في جامعة التقنية ومواصلة مسيرتي التعليمية في رحاب هذه الجامعة”.

وأضافت البلوشية: يطمح كل طلبة الدبلوم العام للحصول على فرصة لتكملة التعليم العالي، وأجد أن طموحي وطموح أسرتي قد تحقق، وأنا أمام مرحلة جديدة من الحياة تجعلني أكثر عزم لمواصلة تحقيق الطموحات.

وأعربت مارية البلوشية عن بالغ شكرها وتقديرها للأسرة والمجتمع وكل المؤسسات على دعمها للشباب وجهود الجهات الحكومية المعنية في تقديم هذه البعثات الداخلية التي من شأنها أن توفر مزيدا من العلوم والمعرفة لأبناء الوطن.

وقال رضا بن نبيل الوهيبي المقبول بجامعة التقنية والعلوم التطبيقية: “بعد حصولي على هذه النتيجة أجد بأنني قد نلت رضا الوالدين، حيث كانت أسرتي تطمح بأن أحصل على شاغر ومقعد في أي جامعة في سلطنة عمان، ولله الحمد توفقت أن حصلت على مقعد في جامعة التقنية وهذا الأمر أوجد الرضا لأسرتي وأنا سعيد بهذه النتيجة” .

الطالبة ريم بنت سعيد السيبانية عبرت عن فرحتها بحصولها على مقعد دراسي فقالت: أنا سعيدة جدا لحصولي في نتائج الفرز الأول على مقعد دراسي في كلية مسقط تخصص إدارة مشاريع، الذي كان ضمن الخيارات الأولى التي وضعتها في القائمة وأنا راضية كل الرضا على المستوى الذي حصلت عليه بعد سنوات من الجهد والاجتهاد، وارتفع طموحي لمواصلة دراستي في تخصص إدارة المشاريع بكل عزيمة وتفوق.

وقال حسين بن علي الهاشمي: “تم قبولي في تخصص الهندسة بجامعة التقنية والعلوم التطبيقية في محافظة مسقط، هذا التخصص الذي أردت من البداية أن أواصل فيه دراستي الجامعة، وأطمح أن أكون مهندسا أخدم وطني، نحن مقبلون على الدراسة الجامعية التي قد تختلف كثيرا عن الدراسة المدرسية، وقد نواجه تحديات، لكن بالجد والاجتهاد يمكننا التغلب عليها”.