الأفق العلمي والتكنولوجيالتكنولوجيا

“عمان داتا بارك” تهيئ شبكات القطاعات الاقتصادية “للعمل عن بُعد”

ميثم اللواتي: نحذر الشركات والمؤسسات المالية من تخزين بياناتها خارج السلطنة .. مقبول الوهيبي: نعمل على توفير الدعم والمساندة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة

Hits: 12

مسقط – الرؤية

مكَّنتْ شركة عُمان داتا بارك العديدَ من الجهات الحكومية والشركات والبنوك العاملة في السلطنة من إعادة تهيئة شبكاتها الفنية وأنظمتها التقنية الرئيسية “للعمل عن بُعد” بأمان تام ودون توقف؛ تماشيًا مع قرارات اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) للتقليل من التأثيرات على أمن الشبكات الإلكترونية.

وقال المهندس مقبول بن سالم الوهيبي الرئيس التنفيذي لشركة عمان داتا بارك: إنَّ الشركة تعمل على تأمين الأنظمة والشبكات في السلطنة وحمايتها، والتأكد من وجود معايير الحماية اللازمة باستمرار ضد أي اختراق أو فيروس، ويراقب أي تهديد أمني إلكتروني لهذه الأنظمة وحمايتها من القرصنة والتهكير. وأضاف الوهيبي: إن “العمل عن بُعد” يتطلب -وبسرعة قياسية- تهيئة ظروف العمل، خاصة في القطاعات الاقتصادية؛ مثل: قطاع البنوك والأنشطة المالية والقطاعات الأخرى، وتمكينها من خلال تقديم حلول وأنظمة فنية متطورة تتيح للعاملين بها إنجاز أعمالهم عن بُعد بطريقة بسيطة وآمنة، مشيرًا إلى أنَّ الحلول السحابية تتميز بميزتين رئيسيتين؛ الأولى: إمكانية العمل عن بُعد، والثانية: التكلفة الرأسمالية والتشغيلية المنخفضة.

وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة عمان داتا بارك: القطاعات الاقتصادية تحتاج حلولًا مبتكرة تتيح لها “العمل عن بُعد” بجودة عالية، وبتكاليف مالية مخفضة، تساعدها على تخفيض تكاليفها الرأسمالية والتشغيلية في ظل المتغيّرات والتحديات الاقتصادية الناتجة عن العوارض الصحية الاستثنائية كجائحة كورونا الحالية. وتابع: ننصح جميع المؤسسات الحكومية والخاصة بالاستفادة من الحلول والبرامج ذات معايير أمنية عالية، مع حرصنا التام على وجود كافة البيانات داخل السلطنة، واستثمار فرصة تقليل تكاليفها الرأسمالية والتشغيلية، ورفع كفاءتها الإنتاجية من خلال استثمار خدمات مركز عمان للبيانات.

مشيرًا إلى أنَّ إيجاد المنصات الخدمية الإلكترونية بات أساسيًّا، خصوصًا تلك التي تقدم المستلزمات المعيشية الرئيسية للمواطن كالأسماك، واللحوم والخضراوات، والفواكه… وغيرها من منصات التسوق الإلكترونية، وتعزيزها بتوفير المنظومة الأمنية اللازمة ذات الجودة العالية؛ لتلافي أن تكون عُرضة للقرصنة الإلكترونية والتخريب؛ وبالتالي التوقف عن العمل. وأنَّ وجود البيانات داخل السلطنة والتعامل مع شركة وطنية في مجال الأنظمة السحابية يضمن سرية المعلومات من جهة، ويوفر للجهات وللشركات التي تتعامل مع عمان داتا بارك ميزة التواصل المباشر مع طاقم المهندسين والفنيين لديها بصورة مباشرة عند الحاجة لأي استشارة فنية أو أمنية إلكترونية.

وأوضح أنَّ الشركة تعمل على دعم ومساندة المؤسسات المتوسطة والصغيرة من خلال اعتماد باقات خاصة لها تمكنها من تنصيب تثبيت منصاتها المختلفة التي تقدم خدماتها للمجتمع في مختلف المجالات سواء القطاع السمكي أو الفواكه والخضروات أو منصات التسوق الإلكترونية ومنصات توصيل الطلبات.

وفيما يتعلق بأهمية أمن المعلومات والشبكات، حذر ميثم اللواتي رئيس مركز الأمن السيبراني في عمان داتا بارك، الشركات والمؤسسات المالية من المجازفة بتنصيب أنظمتها وتخزين بياناتها لدى شركات سحابية خارج السلطنة؛ لما لذلك من آثار أمنية تكمن خطورتها في إمكانية تعرضها للقرصنة الإلكترونية أو استغلال بياناتها بصورة غير قانونية. وأوضح اللواتي أن الثقافة البشرية في أمن المعلومات يجب أن تأتي في صدارة أولويات المؤسسات لتأمين شبكاتها من أي اختراق إلكتروني لا قدّر الله. وأكد اللواتي على أهمية المحافظة على سرية رموز الدخول، ووجود أنظمة حماية محدّثة لحماية أجهزة الحاسب، والشبكات، والمزودات وأنظمة التخزين، كما أشار إلى أهمية توفر أنظمة ذكية لاكتشاف الثغرات والفيروسات المحتملة.

وأضاف اللواتي بأنَّ مركز عمان للأمن السيبراني يواصل تقديم الإسناد الضروري باستمرار لمختلف القطاعات الاقتصادية في السلطنة وحمايتها من أي ضرر.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق