الأفق الإجتماعي

د. طاهرة اللواتية: التجربة البرلمانية الكويتية رائدة في المنطقة

هادي درويش – القبس

تمكنت المرأة العُمانية من حجز مقعدها في انتخابات الشورى العُمانية التي جرت أخيراً بحصول نائبتين على ثقة الناخبين، فالأولى كانت النائب فضيلة بنت عبدالله الرحيلية عن ولاية صحار، والأخرى كانت د. طاهرة بنت عبدالخالق اللواتية عن ولاية مطرح. القبس التقت النائب طاهرة اللواتية للحديث عن الحملة الانتخابية التي ساهمت في وصولها إلى المقعد النيابي، وتطلعاتها للقضايا العمانية، وعن متابعتها للعمل البرلماني والنشاط النسائي في الكويت، وعن زيارتها عندما كانت طفلة إلى الكويت، وفي ما يلي تفاصيل اللقاء:

• كيف كانت رؤيتك خلال الحملة الانتخابية التي ساهمت في حصولك على المقعد النيابي؟

– كانت رؤيتي الانتخابية حول تمكين الشباب اقتصادياً واجتماعياً وفنياً وفي كل الجوانب، حيث كان برنامجي الانتخابي يرتكز على الشباب في المقام الأول، لأننا في الخليج بشكل عام نمر بمجموعة من الأزمات التي لها علاقة بالعمل والإحلال وتوطين الوظائف بسبب زيادة نسب العمالة الوافدة، وأن الخريجين بشكل عام يحتاجون إلى دعم حتى يحصلوا على الوظائف، كذلك أن تكون عملية الإحلال والتوطين بشكل سلس ولا تصطدم بقطاع رجال الأعمال ولا يتأثر ناتج الشركات، لأنها تعمل بالأساس على الربح والخسارة وليست كالقطاع الحكومي الذي قد يتحمل الخسارة. «نحن بحاجة إلى نسب توطين عالية في القطاع الخاص في كل دول الخليج، وعمان ليست بعيدة عن هذا الأمر».

تبوؤ المناصب

• ما الدور المستقبلي للمرأة العُمانية؟

ـ للمرأة العُمانية بصمات في تاريخ سلطنة عمان، فمع بداية السبعينات ونهضة عمان خرج العديد من النساء في مجالات مختلفة وتبوأن العديد من المناصب العليا سواء في القطاع الحكومي أو الخاص، وتوج هذا الظهور المميز بأن يكون لدينا الآن وزيرات، كما كانت لدينا سفيرة عمانية قبل ما يزيد على 20 عاماً، ناهيك عن الوجود النسائي في سلك الشرطة وسلك القضاء وفي الادعاء العام. وفي الفترة التاسعة الحالية بمجلس الشورى هناك عضوتان حصلتا على ثقة الناخبين بعد أن حظت المرأة بعضوية واحدة في الدورة السابقة. وإذا قارنا عدد النساء اللواتي رشحن أنفسهن مقابل الرجال فانه بلغ 40 امرأة مقابل 597 رجلا، وهناك نسبة وتناسب، فكلما زاد عدد النساء الراغبات في الترشح زادت حظوظ النساء في دخول مجلس الشورى، والمواطن في النهاية هو من يختار من يريد أن يمثله.

فرص عمل

• بعد إعلان النتائج وحصولك على المقعد النيابي، ما أول قضية ستقومين بطرحها داخل المجلس؟

ـ قضيتي الأولى ستكون ايجاد فرص عمل للشباب، لأننا نعلم أن من لا يعمل لا يستطيع أن يستقر اجتماعياً ومادياً واقتصادياً، وبالتالي لن يكون وحدة بناء في المجتمع طالما أنه غير مستقر.

نساء الكويت

• هل تتابعين نشاط المرأة الكويتية، خاصة أن لدينا نائبة واحدة هي صفاء الهاشم؟

ـ في الحقيقة، في الكويت المرأة نشيطة جداً والنساء موجودات في البرلمان منذ فترة طويلة، والكويت مثل عمان، تم إعطاء المرأة الدور الحقيقي في المجتمع، وتجربة الكويت البرلمانية من أقدم التجارب البرلمانية في الخليج العربي، وهذا أمر طبيعي له تأثير على نضج العمل البرلماني، وأتابع المرأة الكويتية ونشاطاتها، لكن في الحقيقة استغربت كيف هناك امرأة واحدة فقط في البرلمان الكويتي، وأتمنى في الانتخابات المقبلة أن يزيد عدد النساء في البرلمان الكويتي، لكن التجربة الكويتية النسائية رائدة وجميلة ومهمة، وشخصياً تعاملت مع العديد من الإعلاميات الكويتيات فهن يملكن قوة كبيرة ومحنكات وماهرات، فالخليج العربي يمتلك الكثير من الكفاءات النسائية.

التصويت الإلكتروني

• في انتخابات الفترة التاسعة استخدم التصويت الإلكتروني، ما تقييمكم لهذه التجربة؟

ــ إذا شرعنا في الحكومة الإلكترونية وتحويل كل ما هو ورقي إلى إلكتروني، فنحن مطالبون بأن ندخل الجانب التقني في كل شيء، التصويت الإلكتروني تجربة جديدة لأول مرة تطبق في الانتخابات الحالية، وطبيعي فيها ان تكون هناك أمور تحتاج إلى إعادة نظر وتطوير، لأنها تجربة حديثة بحاجة إلى تقييم ومن ثم إلى تطوير، وهذا الحاصل الآن في سلطنة عمان، وطالما آمنا بالحكومة الإلكترونية يجب أن يتسع الصدر لكل التطبيقات الإلكترونية في جميع المجالات، لأن هذا يسهل العمل، ولو رجعنا الى التصويت الورقي، الذي كان معمولا به في السابق، لوجدنا انه يحتاج إلى جهد كبير في الفرز اليدوي، وزيادة الأعداد تتطلب توافر التصويت الإلكتروني؟

مكافأة تفوقي الدراسي زيارة الكويت

أعربت النائبة د. طاهرة اللواتية عن سعادتها باللقاء، وقالت: أنا في الحقيقة من محبي الكويت، وقد زرتها عندما كنت طالبة صغيرة، حيث كنت متفوقة في الدراسة، فأخذوني في رحلة مدرسية الى الكويت لمدة اسبوعين، وكان ذلك في شهر أبريل، حيث كان الجو بارداً، وذهبنا في جولات مختلفة، ولم أنس هذه الرحلة حتى الآن، خصوصا أنها الوحيدة لي ولم تأتني الفرصة في تكرار السفر إلى الكويت مرة أخرى، ولكن في الخليج العربي كلنا نفس واحد وأسرة واحدة، وأتمنى أن تكون منطقتنا رقماً صعباً في العالم.

تبرُّع براتب 4 سنوات لتدريب الشباب

كشفت النائبة د. طاهرة اللواتية عن أنها ستتبرع بمخصصاتها الشهرية من عضوية مجلس الشورى لـ4 سنوات، وذلك من أجل إنشاء صندوق لتدريب الشباب العماني من الجنسين من المتخرجين الجدد.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق