الأفق الثقافيفعاليات ونشاطات

انطلاق ملتقى الصحافة العماني الصيني في بكين غدا.. و9 أوراق عمل ومعرض صور لإبراز عمق العلاقات التاريخية الثنائية

بتنظيم من جمعية الصحفيين العمانية وبمشاركة 40 إعلاميا

مسقط – الرؤية

ينطلقُ، غدا الإثنين، ملتقى الصحافة العماني الصيني، والذي تُنظِّمه جمعية الصحفيين العمانية في العاصمة الصينية بكين، ويستمر حتى 12 سيتمبر الجاري، بمشاركة حوالي 40 إعلاميا من أعضاء الجمعية يُمثلون مختلف الوسائل الإعلامية بالسلطنة، بجانب مشاركة عدد من الاقتصاديين والأكاديميين.

وقال سالم بن حمد الجهوري نائب رئيس الجمعية رئيس الوفد المشارك في الملتقى، إنَّ تنظيم الجمعية لهذا الملتقى -الذي يقام بالتعاون مع سفارة السلطنة في بكين- يأتي استمرارا للنهج الذي تعمل عليه جمعية الصحفيين العمانية لمد جسور التعاون والتواصل، وتبادل الخبرات والحوار الهادف بين الإعلاميين ونظرائهم في الدول الأخرى، وبما يُبرِز العلاقات التاريخية والاقتصادية التي تربط الشعبين العماني والصيني، والتي امتدت قرابة ألفي عام، ونتج عنها الكثير من الشراكات الإستراتيجية في مختلف المجالات. وأضاف أنَّ تنظيم الجمعية لهذه التظاهرة الإعلامية والثقافية والاقتصادية يأتي أيضا بعد النجاح الذي حققه ملتقى الصحافة العماني-الفرنسي الذي استضافته اليونسكو خلال شهر نوفمبر من العام الماضي، وحظي بإشادة واسعة من داخل وخارج السلطنة. وأشار الجهوري إلى أنَّ برنامج الملتقى يتضمن إقامة ندوة حول “العلاقات العمانية الصينية” يشارك فيها عدد من المختصين والباحثين في المجال التاريخي والاقتصادي والإعلامي من البلدين، من خلال 3 جلسات متخصصة؛ تحمل الأولى عنوان “تاريخ العلاقات العمانية الصينية”، ويتحدث فيها كلٌّ من: الدكتور محمد بن حمد الشعيلي أستاذ مساعد في الجامعة العربية المفتوحة وهو أكاديمي وباحث في التاريخ العماني، من خلال ورقة عمل حول “ملامح من العلاقات العمانية الصينية عبر التاريخ”، وحمود بن حمد الغيلاني خبير الدراسات التاريخية بوزارة التراث والثقافة، الذي يشارك بورقة عمل بعنوان “الرحلات البحرية العمانية إلى الصين”، وتحمل الورقة الثالثة عنوان “مسار جديد في تاريخ العلاقات العمانية الصينية القديمة” يقدمها أستاذ العلوم الإنسانية في جامعة بكين الدكتور وانغ شياو فو.

أما الجلسة الثانية، فتستعرض مستقبل العلاقات العمانية الصينية وتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين؛ حيث يستعرض فيها المكرم البروفيسور سعيد بن مبارك المحرّمي أستاذ الاقتصاد والمالية في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة السلطان قابوس ورقة حول “التخطيط الإستراتيجي للتنويع الاقتصادي: رؤية سلطنة عمان لتكون مركزاً دوليًّا للوجستيات”، كما يتحدث جلال بن عبدالكريم اللواتي مدير التسويق وترويج الاستثمار بهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم حول “مستقبل العلاقات العمانية الصينية.. الدقم نموذجا”، فيما سيتناول أحد المتحدثين الصينيين مستقبل العلاقات الاقتصادية ومجالات الاستثمار المشتركة.

وتستعرضُ الجلسة الثالثة موضوع “الإعلام العماني ودوره في تعزيز العلاقات العمانية الصينية”، وسيقدم الإعلامي يوسف بن عبدالكريم الهوتي رئيس لجنة الحريات والعلاقات الدولية بجمعية الصحفيين العمانية، ورقة عمل بعنوان “عمان والصين.. إعلام يبني الحوار ويعزز المصالح المشتركة “، بينما ستقدم الإعلامية أمل بنت طالب الجهورية من إذاعة الشبيبة إف.إم، ورقة عمل حول “المرأة في مسيرة الإعلام العماني”، فيما يتناول أحد المتحدثين من الجانب الصيني مجالات التعاون الإعلامي.

وتابع الجهوري أنَّ برنامج الملتقى سيتضمن افتتاح معرض الصور الضوئية “ملامح من عمان”، والذي يقام تزامناً مع ملتقى الصحافة العماني الصيني بالعاصمة الصينية بكين خلال الفترة 10-12 سبتمبر الجاري، والذي يعد من المعارض المهمة التي جابتْ العديد من دول العالم في مختلف المحافل لتنقل الصورة وتجسد ملامح المشهد التاريخي والحضاري والاقتصادي والجمالي للسلطنة. ويتضمن المعرض 150 لوحة تكشف جمال عُمان كما رصدتها عدسة عدد من المصورين الصحفيين العمانيين وهم أعضاء الجمعية، ويعكس هذا المعرض في مضمونه المكانة التاريخية والحضارية للسلطنة بما تملكه من مقومات ثقافية واقتصادية، وملامح المجتمع العماني وتقاليده المتوارثة في الفنون والصناعات الحرفية.

وأشار إلى أنَّ الجمعية أصدرت كتيبا يتناول تطور العلاقات العمانية الصينية ومستقبل هذه العلاقات خلال المرحلة المقبلة، كما يتناول الكتيب برنامج فعاليات الملتقى وكلمتين لسعادة الشيخ الدكتور عبدالله بن صالح السعدي سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية الصين الشعبية، إضافة لنبذة عن أوراق العمل المقدمة وكلمة الجمعية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق